Sunday, April 22, 2007

عندما يكون الدين افيونا






كثير من الناس عندما تسمع هذة العبارة يتولد لديها شعور سلبى تجاهها وهى ( الدين افيون الشعوب )
بالطبع كلنا سمعنا هذة العبارة وسيجيب الكثيرين ان ماركس يعنى بها مهاجمة الدين والدعوة للالحاد ولكن لو استكملنا معا النصف الثانى من العبارة (الدين افيون الشعوب وزفرة المستضعفين فى الارض) هل تغير شىء؟ هل تغير المعنى؟ حسنا الى من لم يلاحظ ماركس عندما قال هذة العبارة لم يكن الافيون فى ذلك الزمن سوى مسكن للالام ، لم يكن يقصد مهاجمة الدين بذاتة ولكن عنى هنا رجال الدين الذين يحرصون على استغلال الدين فى قلوب وعقول الناس لتحقيق مصالح الطبقات البرجوازية المستفيدة من تخدير الشعوب عن حقوقهم المسلوبة . فقط اريد ان استرجع معكم كيف يأفن الدين فى المجتمع لخدمة طبقة معينة ، عندما نشاهد فى التلفاز شيوخ وأئمة يتحدثون للفقراء ويطالبونهم بالصبر والقناعة وعدم التظر الى ما فى يد الغير ويبشرونهم بانهم سيدخلون الجنة قبل الاغنياء ب70 خريفا ! عندما نشاهد فى انتخابات الرئاسة جمعية تطلق على نفسها
(انصار السنة) تؤثم المرشحين التسعة (طبعا ما عدا مبارك*) لانهم ينافسون مبارك ويستندون الى حديث يقول:عاهدنا رسول الله الا ننازع الامر اهلة ...!! وبغض النظر عن صحة او ضعف الحديث فهذا موقف يلفت انتباهنا لشىء هام وهو ان بعض الناس تطوع الدين كيفما تشاء ليتلائم مع رغبات الحكام وليس هذا فقط بل وتعمل على ممارسة الدجل المنظم على العامة لتقنعه باوهام سخيفة ومثيرة للشفقة ..وربما اقرب مثال لذلك عندما يخاطبنا احد الدعاة وهو يقول ان سبب ما نحن فية من بلاء هو ان الله غاضب علينا ! وعندما نشاهد لبنان تئن تحت القصف الاسرائيلى ونشاهد المدنيين يقبرون تحت انقاض منازلهم وسط تخاذل بل وتشجيع الانظمة العربية لاسرائيل نجد العلماء قد اجهشوا بالبكاء ثم يصعقونا بفتوى تثقل كاهل المؤمنين الذين يراودهم حلم الجهاد بان التماثيل حرام ! هكذا تمخض الجبل ثم ولد فأرا كما يقولون هذا ما اتت بة قريحة وعلم هؤلاء الدعاة فى هذا التوقيت بالذات ، وعندما يحترق الناس فى مسارح قصور الثقافة لا نجد (العلماء) قد اهتموا بهذا الامر التافة ولكن عندما تحدث وزير الثقافة عن راية فى الحجاب هنا فقط تهتز الارض ويزأر الدعاة للدفاع عن الحجاب من اعداء الله ولكن هل راى شخص عن الحجاب اهم عند الله من احراق بعض عبادة احياء وبسبب هذا الشخص؟ سؤال مهم ولكن اجابتة معروفة فاحتراق بعض الاشخاص هو امر عادى اما الحديث عن الحجاب فهو هوجة وسبوبة وربما من الحماقة للادعياء ان يخرجون من هذا المولد بدون لقاء مع تلك المذيعة او حديث ساخن لهذة الجريدة وليحترق ممثلين بنى سويف ..من يهتم؟ العامة تريد الحديث عن الحجاب فلنغرقهم فى هذا الحديث فليذهب كل من يريد حرماننا من رزق القنوات الفضائية الى الجحيم . وعندما نرى ايضا حديث بعض الاشخاص عن شجرة مباركة ويسافر اليها الكثير من طالبى البركة والطواف حولها بل وترسل مؤسسات دينية مرموقة وفد لدراسة الشجرة هنا نكون امام مجتمع يلجأ للخرافة ليهرب من الواقع مجتمع يقبل ان يتعايش مع الوهم اى خيال ولكن بعيدا عن الواقع المؤلم وعندما نرى ايضا شيوخ افاضل يفتونا بعد ان شكونا اليهم جور حكامنا بان الاسلام يامرنا بان لا نخرج عن الحاكم الظالم مهما طغى وتجبر وحتى لو تقلد السلطة غصبا حتى لا تعم الفوضى وتضيع الاخلاق! عندما نسمع ونرى هذا فى مجتمع ما فنحن امام افيون ولكنة ليس مخدرفقط انة يذهب العقل ويزهق الروح ويقتل النفس فى سبيل رغبات طبقة معينة تتمتع بكل الثروات والخيرات على حساب الكادحين الذين يفترشون الارض فى صفوف لجلب الدفأ عوضا عن غطاء غير موجود وصوما عن طعام غيرمتاح وعندما يفكرون فى سبب فقرهم وشقائهم سرعان ما نجد كتيبة الدجل تنصحهم بالصبر للحصول على حور العين واللبن والخمر وما يشتهون من اكل وان الحل هو مزيد من الصبر وان فرج الله قريب! على الجانب الاخر من المجتمع نجد اناس مختلفين تماما فبينما يتشارك العشرات كيلوا لحمة يتافف البعض من رداءة نوع الكافيار او السيمون فيمية ولان هؤلاء الناس مستفدين من ذلك الاستغلال وتلك الاوضاع فهم يحرصون على تقريب رجال الدين اليهم (اى دين) لمشاركتهم بعض الامتيازات مقابل خداع وتضليل الجماهير ولهذا لا يجب ان نعجب اذا راينا البابا شنودة وشيخ الازهر يؤيدون الرئيس مبارك فى انتخابات الرئاسة ويجددون لة البيعة . تلك الامراض النفسية والافكار السامة التى تبثها تلك الطبقة عن طريق رجال الدين وعبر وسائل الاعلام تسعى لهدف واحد تخدير الجماهير وغفلتهم عن حقوقهم المسلوبة انهم يريدونا ان لا نفكر لماذا ينعم الالاف بثروات هائلة بينما تموت الملايين من الجوع . ايها الناس الله ليس غاضب عليكم فهو رحيم ويحب الخير لعبادة ..الله لايريد احد فقيرا لانة اوجد ثروات تكفى اربعة اضعاف سكان المعمورة ولكن الفقر والجوع والقهر هو نتيجة تحكم قلة من البشر الانتهازيين فى موارد وثروات الشعوب، لهذة الدرجة من الوقاحة نجد اناس يقتلون ويسرقون ويحرقون ثم ينسبوا ذلك الى الله مدعين انة يريد ذلك ! ان سبب جوعكم وفقركم وقهركم هو طبقة البرجوازيين التى تعمل على استغلالكم باسم الدين ..ارفضوا تعاطى ذلك الافيون.. انفضوا عنكم هذا الدجل ..ثوروا يرحمكم الله فالثورة من الايمان .

11 comments:

تروتسكى said...

عملتها يا لينين! الموضوع كان جرئ واسلوبك سهل ممتنع ... ومبروك على نجاح البرلمان الديموقراطى اللى انت كنت محاضر فيه ...ربنا يوفقك يا جننننننننن

مصطفى محمود said...

ربنا يخليك يا تروتسكى ..عقبال ما اشوفك ثائر قد الدنيا

ههههه

Anonymous said...

هاى شكرا على زيارتك ليا
انا مثلى قوى
انا قريت المقاله اللى انت كاتبها
بس فيه شويه اساله فى عقلى على فكره انا قرات عن الشيوعيه وغيرها وقرات مقالتك الاخيره بس كنت عاوز اعرف هل انت شيوعى وعلى العموم احنا اصحاب
كده او كده وانا بشكرك على زيارتى وبدعوك وبدوعو كل الموجودين لزيارتى وده موقعى وترك تعليقاتهم
http://mthlykaweyy.blogsome.com/

مصطفى محمود said...

العزيز مثلى قوى :

لقد قرات مدونتك وهى جميلة فعلا وكنت اريد التعقيب عليها ولكن للاسف هناك خطأ حدث ولم استطع وضع تعليقى ولكنى لا اعرف كيف علمت انى زرت مدونتك؟ وعموما اهلا بيك وشرفت مدونتى واتمنى تعجبك وبردة ميكونش دمها تقيل عليك
واكيد هنتكلم كتير بعدين

تحياتى

إنسان said...

الاخ العزيز : ـ نعم مقال جميل جداً وحسناً فعلت بإظهارك وتوضيحك للناس لمقولة ماركس والتى يستغلها الحهلة من الشيوخ ومحاربين الشيوعية والماركسية وكل من أصحاب الفكر المتحجر والذين يعرفوا أصل المقولة الكاملة لماركس لكنهم لا يفعلون ذلك من تحريف للتاريخ والفكر على نمط لا تقربوا الصلاة ، والفئة الغالبة منهم شيوخ الفضائيات والذين لا يساووا ثلاثة مليم كما قال فاروق حسنى ، المهم هذا هو حال رجال الدين كما قال أو كما يقصد ماركس فهؤلاء الملاعين الذين يتكلمون باسم الدين هم أكثر من يسيئوا لهذا الدين فأنهم لا يستخدموا الدين الا وسيلة لتشريع وتحليل أفعال الحكام الظلمة وعلى راسهم الملعون طنطاوى

فى النهاية أشكرك على موقفك هذا الجميل لإظهار الحقيقة

Anonymous said...

عزيزى لنين الدين ليس افيون للشعوب..ولكن نحنوا من نجعلوا هكذا...فدين جاء لينظم الحياة بينا وليس لوضع الاخلاق...فاخلاق طبيعة فطرية فينا...ولكن اكد الدين عليها لنعلم انها شى جميل...نتمسك فية بعد مايحدث فى ايامنا هذة من قلة الاخلاق

مصطفى محمود said...

العزيز انسان :

لقد اردت فقط ان اوضح للناس ما عناة ماركس بمقولتة ولاقول للناس لا يجب ان تكون ملحد لكى تعرف ان هذة الطبقة هم سبب الشقاء

وتحياتى لك ولمدونتك عزيزى

A/kader_y...! said...

صديقي كان هذا اجمل نص قراته ... يعالج ازمة كبيرة بلغة هادئة وجميلة
و اما كون الدين افيونا فقد اريد له في زماننا ان يكون كذلك ... لطالما كان محرك ثورة جابه الظلم والطغاة
و اما اصحاب العمائم والمقنون الذين مسخوه دين هوان فهدروا دماء الضعفاء و دعموا جلادينا على الكراسي و كلهم الى زوال
حق فيهم قوله تعالى : انهم يكيدون كيدا واكيد كيدا فامهل الكافرين امهلهم رويدا . صدق الله العظيم
صدبقي اعجبت كثيرا لتوضيحك لمقولة ماركس .. انا لست شيوعيا لكني حقا معجب بذلك الرجل الذي غير وجه روسيا من الاقطاعية الى العدالة الاجتماعية ورغم كل اخطائه وهو انسان سيبقى ملهما للثورة وقدوة لن تنسى ... قدوة ناخذ منها اكثر مما ناخذ من ائمة العار افيونا حاشى الاسلام
كما اعجبت بمقولة ثوروا فالثورة من الايمان و قد صدقت
اهلا بك و دمت صديقا

kareem said...

و الله يا ابنى احسنت

كلامك بجد رائع
المهم الناس تفهم


و للاسف الدين اصبح سلعة للاتجار ...... و للتحكم ف الشعوب و خصوصا العربية

يعنى ابسط شىء عاوز تشغل كل المجتمع ده عن كارثة اى كارثة و لو كانت انفجار مفاعل نووي هاتلهم مشكلة بتتعلق بالدين او حكم الدين في شىء و انت تلاقيهم نسيوا موضوع المفاعل و انشغلوا بالموضوع التاني

و للاسف القادة فاهمين الموضوع ده و بيلعبوا علية جامد

ربنا يستر عليك و علينا

كريم

freeze said...

هاي علي كل الموجودين و علي صاحب المدونة المدعو بلنين وهتلر سابقا ...
اولا : احب اقول ان المضوع كان اكثر من رائع وتوضيحك لمقولة ماركس عجبتني اوي وعلي فكرة دى معلومة جديدة عليا وعلي فكرة انا مش بقول الكلام دة علشان احنا اصحاب بس بجد كان الموضوع جامد جدا بس ليا تعليق صغير انا موافقك الراي في نقطة ان الدين يكون احيانـــــــــــــــــــا ستار يواري ويخفي العديد من المصائب والموضوعات الاكبر ولكن كما قال الصديق المجهول الاسم (anonymous)ان المشكلة ليست في الدين ولكن فيمن يتلاعب بة ويجعلة ستارا لكل غلطاتة .... وفي نفس الوقت عندي تعقيب بسيط وهو ان ليس كل الدعاة الموجودين علي الساحة الاعلامية يندرجوا تحت تلك اللعبة الحقيرة التي يلعبها المستفيدين من ابقاء جموع الجماهير في غيبوبة مستمرة .. ولكن منهم من يتكلم نعم عن الحجاب وعن الدين والمحرمات وليس في ذلك شئ من الادعاء او المشاركة في مكيدة كبري وانما يحاول التصدي ولو بكلمتة مثلك تماما ولكن الفرق هو يهتم بالجانب الديني وما وصل لة الناس من انحراف وبدع وامعاصي تهتز لها السماء .. بينما انت تهتم فقط بالجانب السياسي والتوعية الساسية والناحية الاخلاقية .. ولذلك اعتقد ان توضيح ان الكلام علي كل الدعاة او علي الدين من هذا المنطلق ليس صحيحا وانما تختص بتلك الامور فئة معينة وليس الكل

واتمني ان يتسع صدرك لكلامي

بردة مدونة جميلة
مبروك للمرة الكام... مش فاكر المهم مبروك

luv. freeze

KEEP the GOOD work..

surgeon79 said...

أخى الكاتب
فى الواقع أعجبنى طرحك لوجهه نظرك لكننى أختلف معك كليا حيث أن الموضوع من وجهه نظرى أعمق قليلا. مبدئيا قد نتفق على أن التعميم المطلق هو خطأ قد يكون مطلق.ثانيا لقد استنطقت ماركس لتخرج بتفسير جديد لمقولته أقل ما يقال عنه أنه لا دليل عليه.ثالثا اذا كان هناك فقهاء للسلطان فى كل زمان و مكان فمن المؤكد أيضا أنه يوجد علماء ربانيون لا يخشون فى الحق لومه لائم و لكن بقى أنه ليس كل ما يعرف يقال و ليس كل ما يقال قد جاء زمانه و ليس كل ما قد جاء زمانه قد جاء أهله.