Saturday, April 24, 2010

حافة الليل

أمين ريان
اصدرت دار الشروق طبعة جديدة لرواية حافة الليل، للكاتب امين ريان. ورغم ان عمر الرواية يناهز ستين عاما الا انها تناقش موضوع يثير الجدل حتى الان فى مجتمعنا وهو الخلاف بين الدين والفن او فلنقل بين انصار كل منهما ورغم مرور عقود كثيرة بين محاولات الشد والجذب بين كلا الفريقين الا انة لم يحسم الى الان ، تدور احداث الرواية حول شاب فنان يهوى الرسم و يلتحق بكلية الفنون الجميلة فى الاربعينيات من القرن الماضى ويطلب منة اثناء دراستة رسم موديلات لفتيات عاريات ورغم اندهاشة يكتشف انة شىء روتينى لطلبة الكلية ينجزة بعضهم برضا والبعض الاخر وهو ساخط على نفسة ومن خلال المناقشات التى يثيرها الموضوع بين الزملاء وبين الاساتذة يستعرض البطل حدود الخلاف القديم بين اهل الفن واهل الموروث الاجتماعى المحافظ ....متسائلا هل الفن يمكن ان يوضع تحت رقابة اجتماعية وفكرية لاحتواءة بشكل دينى ويتم تهذيبة ....ام ان حرية الفن اصلا وانطلاق الفنان فى شتى المدارس الجمالية والفكرية هى التى تتيح للفن ان يعبر عن الناس والحياة بشتى الوانها لتعليم الناس والرقى بذوقهم.....وهل يمكن ان يكون الفنان اثناء تعبيرة عن وجدانة باعمالة الفنية مرتكبا لخطيئة دينية ...ام ان الفن بحد ذاتة رسالة راقية وسامية ليست اقل من الدين فى اهميتة للناس وان التعارض بينهم شىء مختلق .... الرواية مليئة بالصراعات الفكرية والشخصية بين الابطال وقد نسجها امين ريان بموهبة اصيلة وباسلوب فنان-فيلسوف

تحياتى وارجو ان تستمتعوا بالرواية

4 comments:

samy said...

ازيك مصطفى

الفكرة زى ما انت بتقول من قديم الأزل
والصراع دة موجود

بس انا الكاتب مقريتش لية قبل كدة

والقصة

هوعدك ان شاء اللة هقرأها واقولك رأى

شكرا

مصطفى محمود said...

خطوة عزيزة يا سامى :)

انا من انصار الفن وحرية الفكر والتعبير وفى نفس الوقت مش ضد الدين واتمنى يحصل تصالح بينهم او بين انصار الاتنين

samy said...

اللة يعز مقدارك
يا مصطفى

طبعا اكيد حب الفن وحرية الفكر ميعنيش بأى حال من الأحوال

ان احنا نبقى ضد الدين

بالتوفيق دايما

على فكرة انا كنت فى مدونة ميهمناش

مصطفى محمود said...

يا ماو اكيد فاكرك طبعا ..ربنا يحل المشاكل دى وترجع للمدونة تانى

شكرا لمرورك