Thursday, September 11, 2008

Canal workers end sit-in


ISMAILIA: Workers from the Canal Company for Ports and Large Projects ended a week-long sit-in in the early hours of Wednesday.
Ashraf Abbas, a member of the Egyptian Workers and Trade Union Watch’s Ismailia branch told Daily News Egypt that workers were threatened by state security investigations officers.
“State security officers took two workers aside and made them an offer to increase the compensation and increase workers’ food allowance from LE 26 per month to LE 52,” Abbas told Daily News Egypt.
“These are of course paltry offers, but the officers also threatened workers that they would be placed in detention if they did not break up the sit-in.”

الاسماعلية : انهى عمال من شركة قناة السويس اعتصامهم فى ساعة مبكرة يوم الاربعاء بعد اعتصام دام لمدة اسبوع ، يقول اشرف عباس عضو اللجنة العمالية والنقابية فرع الاسماعيلية للديلى نيوز ان العمال قد تعرضوا للتهديد من قبل مباحث امن الدولة لفض الاعتصام ، ولقد احاط ضابطين جانبا ببعض العمال وعرضوا عليهم زيادة التعويضات وبدل الغذاء من 26 جنية الى 52 جنية وقال اشرف عباس للديلى نيوز بالطبع هذة عروض تافهة ولكن الامن قد ههدنا بالاعتقال اذا لم ننهى الاعتصام.




The previous day, Tuesday, a delegation of journalists had visited the sit-in and on Monday a press conference had been held during which workers from the Canal Company discussed their grievances.
“State security’s attitude changed after things escalated — the media took an interest, there was the press conference in Cairo and workers in Port Said started a sit-in. It was this which prompted state security to intervene,” Abbas said.

فى يوم الثلاثاء الماضى زار وفد من الصحفيين الاعتصام وكان قد عقد يوم الاثنين مؤتمرا صحفيا اقامة عمال شركة القناة لمناقشة شكاواهم ، ولقد تغير موقف امن الدولة بعد التغطية الاعلامية وتزامن هذا مع مؤتمر صحفى فى القاهرة وللعاملين ببورسعيد وبدأت الاعتصام وهذا ما دفع امن الدولة للتدخل


Workers from the Port Said Rope Workers Company — another subsidiary company of the Suez Canal Authority — began their sit-in on Sunday.
Like the Canal Company workers, they are demanding wage parity with workers from the Suez Canal Authority.
Around 300 workers were gathered outside the Canal Company on Tuesday when Daily News Egypt visited the Ismailia sit-in.
They had erected banners reading “there is no solution other than joining the Suez Canal Authority” and “Enough injustice.”
Workers complained of extremely low salaries.
“I’ve worked as an accountant for 20 years and take LE 500 per month,” Leila El-Sheimy told Daily News Egypt.
“We have an allowance of LE 200 per year for medical costs but other than that we do not have health insurance. What can I do with this salary?” she continued.
Workers say that their counterparts in the Suez Canal Authority who do identical jobs take three times as much as them.
Employees of the Canal Company allege that there exists a plan to close down the company, pointing to the fact that permanent employees are no longer being appointed and one quarter of the workforce are on short-term contracts.
The workers allege that this is part of an eventual plan to privatize the Suez Canal Authority.

يقول عباس : عمال شركة الاحبال وهى شركة تابعة لهيئة قناة السويس بدأت الاعتصام يوم الاحد الماضى وهم يطالبون بمساواتهم فى الاجور بما يعادل اجور العمال فى هيئة قناة السويس ، ورصدت الديلى النيوز اكثر من 300 عامل خارج الشركة يوم الثلاثاء عندما زارت الاعتصام فى الاسماعيلية وقد قرأنا لافتات كتب عليها : لا يوجد بديل عن الانضمام لهيئة قناة السويس و، كفاية ظلم ، واشتكى العمال من تدنى رواتبهم وذكر احدهم انة يعل محاسبا بالشركية لاكثر من 20 عاما ومرتبة يساوى بالكاد 500 جنية ورغم اننا لا نتمتع بالتامين الصحى فهم يصرفون لنا 200 جنية سنويا للتكاليف الطبية ..مالذى يمكننا فعلة بتلك الاجور! واحتج لتفريق الشركة بينهم وبين نظرائهم فى هيئة قناة السويس حيث يأخذ العاملون هناك 3 اضعاف مرتبهم، واتهم العمال ادارة الشركة بتحضيرها لتصفية الشركة والدليل على ذلك تم الغاء تعيين اى عامل جديد كما ان ربع قوة العمل فى الشركة ملتحقون بعقود مؤقتة ويقول العمال ان هذا هو نهاية المطاف فى نزاعهم مع الادارة وسوف يسعون للتصدى لخطة خصخصة شركات هيئة قناة السويس

by daily news / pic/hosam el hamalay

6 comments:

Che_wildwing said...

نقل جيد
بس هو مفيش حاجة فرنساوي
انت عارف اخوك وثقافته بقى

Jack Sparrow said...

موضوع مهم
لم يتسنى لي قراءته كله لكني شعرت انه مهم
و انت تعلم جيدا يكفي ان تشعر بأن الموضوع مهم لكي يصير مهما
:D
المهم
تشرفت بزيارة مدونتك
و اعتقد ان الرابط بين الاسم الوطني الجميل و الكتابة بالانجليزية الجميلة ايضا هو انك تقصد الآخر بمقالاتك
كنوع من انواع انشاء جسر تواصل بيننا و بينهم
اتمنى ان اكون محقا

تحياتي

مصطفى محمود said...

تشى وايلد وينج/

هو الواحد ميسلمش من لسانك خالص .... الفرنساوى المرة الجاية يا حبيبى ...عموما انا مخليك للترجمة الصينى !

جاك/

اهلا يا جاك حطوة عزيزة والله هو انا ساعات بنقل مواضيع بالانجليزى وبترجمها بس المرة دى كنت مستعجل وملحقتش انزل الترجمة . واول ما فضيت ترجمت الموضوع على طول .

تحياتى

Anonymous said...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

حسن ارابيسك said...

درش
كالعادة أشكرك على التغطية التي تقدم لي الكثير حينما لاأجد الوقت لمتابعة التلفاز ولكن لاأستغنى عن أثنان في التغطية هما أنت
وإذاعة البي بي سي
عاوز أقول بس كل تلك الأحداث هي ثمرة التخطيط السيئ والنظر لموقع القدم فقط وليس لمستقبل هذا الوطن وأبنائه
عبيد خربها وقعد على تلها
تحياتي
حسن أرابيسك

اشتراكي مصري said...

جيدة فكرة ترجمة التقارير والمقالات الأجنبية، كالعادة مدونتك رائعة